Home » أوضح المسالك - الجزء الثاني by ابن هشام الأنصاري
أوضح المسالك - الجزء الثاني ابن هشام الأنصاري

أوضح المسالك - الجزء الثاني

ابن هشام الأنصاري

Published 1979
ISBN :
Hardcover
376 pages
Enter the sum

 About the Book 

هو أبو محمد عبدالله جمال الدين بن يوسف بن أحمد بن عبدالله بن هشام الأنصاري المصري من (708 هـ - 761 هـ) (1309م - 1360م) .من أئمة النحو العربي الذي فاق أقرانه شهرة وشأى من تقدمه من النحويين وأعيا من أتى بعده.لا يشق له غبار في سعة الإطلاع وحسن العبارة وجمال التعليل, الصالح الورع لزم الشهاب عبد اللطيف بن المرحل وتلا على ابن السراج وسمع على أبو حيان التوحيدي ديوان زهير بن أبي سلمى, ولم يلازمه, ولا قرأ عليه غيره. وحضر دروس التاج التبريزي وقرأ على التاج الفاكهاني شرح الإشارة له إلا الورقة الأخيرة. وحدث عن ابن جماعة بالشاطبية, وتفقه على المذهب الشافعي ثم تحنبل فحفظ مختصر الخرقي قبيل وفته بخمس سنين. تخرج به جماعة من أهل مصر وغيرهم وتصدر لنفع الطالبين وانفرد بالفوائد الغريبة والمباحث الدقيقة, وكانت له ملكة يتمكن بها من إيصال المعلومة وتفهيم الطلبة. وكان متواضعاً دمث الخلق شديد الشفقة رقيق القلب.قال عنه ابن خلدون: ما زلنا ونحن بالمغرب نسمع أنه ظهر بمصر عالم بالعربية يقال له ابن هشام أنحى من سيبويه. وقال عنه مرة أخرى: إن ابن هشام على علم يشهد بعلو قدره في صناعة النحو وكان ينحو في طريقته منحاة أهل الموصل الذين اقتفوا أثر ابن جني واتبعوا مصطلحتعليمه, فأتى من ذلك بأمر عجيب دال على قوة ملكته واطلاعه.مصنفاته* الإعراب عن قواعد الإعراب (طبع في الآستانة وفي مصر وشرحه الشيخ خالد الأزهري* الألغاز (وهو كتاب في المسائل النحوية صنفه لخزانة السلطان الملك الكامل, طبع في مصر)* [[أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك* التذكرة (ذكر السيوطي أنه كتاب في خمسة عشر جزءاً* التحصيل والتفصيل لكتاب التذييل والتكميل* الجامع الصغير* الجامع الكبير* شرح البردة (شرح بانت سعاد)* شرح قطر الندى وبل الصدى* شرح الللمحة لأبي حيان* مغني اللبيب عن كتب الأعاريب مطبوع بتحقيق المرحوم محيي الدين عبد الحميد، وبتحقيق الدكتور مازن المبارك وعلي حمد الله (دار الفكر بدمشق)، وبتحقيق الدكتور عبداللطيف محمد الخطيب (المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والتراث العربي بالكويت)، وبتدقيق الدكتور صالح عبد العظيم الشاعر (مكتبة الآداب بالقاهرة)وفاتهتوفي في ليلة الجمعة وقيل ليلة الخميس من ذي القعدة سنة إحدى وستين وسبعمائة (1360 م) ورضي عنه.ويكيبيديا